وفد برلماني بريطاني يخاطب بوريس جونسون بشأن تقرير المفوضية السامية حول حصار قطر

on 15 فبراير، 2018 |

أ0كد وفد من البرلمان البريطاني برئاسة أليستير كار مايكل، أنهم سيتوجهون بخطاب مرفق بنسخة من تقرير البعثة الفنية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة الخاص بتداعيات الحصار على حقوق الإنسان إلى وزير الخارجية البريطاني ووزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، المسؤول عن ملف أزمة الحصار على قطر، بالخارجية البريطانية، إلى جانب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان البريطاني.
جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر أمس في مقرها مع الوفد البرلماني البريطاني الذي يزور الدوحة حاليا، والتقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وتم خلال المقابلة استعراض علاقات التعاون الوطيدة بين دولة قطر والمملكة المتحدة وسبل تطويرها، بالإضافة إلى مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية، حسبما نقلته وكالة الأنباء القطرية.
كما اجتمع الوفد البرلماني مع أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى القطري. وجرى خلال الاجتماع بحث العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والبرلمان البريطاني وسبل دعمها وتطويرها.
وأكد الوفد البرلماني خلال الاجتماع أن دولة قطر تمضي في الطريق السليم نحو حماية وتعزيز حقوق العمال، وأثنوا على اهتمامها بالتطور التشريعي في قانون العمل وقانون حماية الأجور.
وجدد الدكتور علي بن صميخ المري التأكيد أن هيئته ستقوم بمخاطبة مجلس حقوق الإنسان، بالإضافة إلى المقررين المعنيين بملفات حقوق الإنسان المختلفة بشأن تقرير بعثة الأمم المتحدة ومطالبتهم بضرورة اتخاذ خطوات عاجلة لإنصاف ضحايا الحصار على قطر من المواطنين والمقيمين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي، خاصة بعد صدور التقرير الأممي الذي يعد وثيقة قانونية ومرجعية مهمة تؤكد على الإضرار الناجمة عن الحصار بكل حيادية ومصداقية.
وقدم للوفد خلال الاجتماع تطورات الأزمة الراهنة، قائلا: «لقد أكدنا في كافة المحافل الدولية أننا لا نطالب بالوقوف مع دولة قطر، بقدر ما نطالب بجبر الضرر وإنصاف الضحايا.
وأضاف: «نحن نعتبر أن الاولوية القصوى في هذه الأزمة هي وقف الانتهاكات الإنسانية المتزايد ووقف معاناة المدنيين. وتناول المري شرحاً لتطورات الأزمة الإنسانية التي يعاني منها المتضررون والانتهاكات المزايدة وتعمد دول الحصار لإطالة أمدها. كما تطرق لشرح مفصل حول تقرير البعثة الأممية وتقارير اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان منذ بداية الأزمة.
وأكد المري أن نتائج تقرير البعثة الفنية للأمم المتحدة جاء متطابقاً في كثير من حيثياته مع التقارير التي ظلت تنشرها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان منذ بداية الحصار بكل شفافية ومصداقية منذ بداية الحصار على دولة قطر والتي وصلت حتى ديسمبر/كانون الأول الماضي أربعة تقارير رصدت انتهاكات الحصار في شتى تصنيفاتها. كما توجه د. علي بن صميخ بالشكر لتجاوب البرلمانيين البريطانيين مع المتضررين من الحصار وتواصلهم السريع مع حكومتهم. وطالب بضرورة المزيد من المساءلة للمعنيين في الحكومة البريطانية للعمل على الحد من الانتهاكات المتزايدة على المتضررين من مواطني ومقيمي منطقة الخليج التي تتفاقم يوماً بعد يوم.
وقدم المري للوفد البرلماني شرحاً حول المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وآليات عملها واختصاصاتها إلى جانب تعريفهم بالمبادئ التي تقوم عليها تلك المؤسسات(مبادئ باريس) والتي تضع المعايير لتصنيفاتها وفق الالتزام بها ومراعاتها.

Comments are closed.